مطـــاعم الرومانسية
مطـــاعم الرومانسية

القائد برونو.. جلبه زوران إلى النصر ورد عليه بـ”هدفين”

القائد برونو.. جلبه زوران إلى النصر ورد عليه بـ”هدفين”
Header ad
,

اعتاد البرازيلي برونو أوفيني الوصول بفرقه إلى منصات التتويج، تحديدا بعدما قاد زملاءه ومواطنيه أوسكار وكوتينيو وكاسيميرو إلى لقب مونديال 2011 تحت 20 عاما وهو موشح بشارة قيادة منتخب “السحرة”.

وفي قمة الجولة 25 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، استطاع برونو أوفيني خطف الصدارة لفريقه النصر أمام الهلال في ديربي الرياض، بعدما سجل هدفين في شباك الخصم، قادا الفريق إلى فوز يعد الأهم في الموسم الحالي.

وخلال فترته في لندن، كان ساندرو هو أعز أصدقاء برونو بين اللاعبين، وهو الذي كان معه في توتنهام رغم قصر مدة المدافع الذي لك يستمر طويلا في النادي اللندني. وخلال مكوثهما في “عاصمة الضباب”، زار الثنائي البرازيلي استاد “ويمبلي” أشهر ملاعب إنجلترا، وانبهرا لما شاهداه حتى إن المدافع النصراوي تمنى حينها اللعب فيه إلا أن ذلك لم يحدث رغم استدعائه للبرازيل في أولمبياد 2012، حيث كانت المشاركة الوحيدة له في نصف النهائي أمام كوريا الجنوبية، وعندما خسر “السحرة” النهائي في ويمبلي أمام المكسيك، لم يكن برونو ضمن المشاركين في المباراة.

ولعب برونو مع عدة نجوم في مسيرته الأوروبية والعالمية، كان من أبرزهم مواطنه نيمار، وفي إيطاليا تدرب تحت إشراف الإسباني رافائيل بينيتيز، والذي امتدحه المدافع كثيرا رغم مشاركته في مباراة وحيدة طوال مدته مع نابولي، كما زامل في الفريق نفسه السويسري إينلر والإيطالي إنسيني والسلوفاكي هامشيك، والسنغالي كاليدو كوليبالي والذي يعد من أبرز المدافعين على مستوى العالم.

وفي صيف عام 2016، وبعد معاناة مع إصابات أبعدته كثيرا عن الملاعب، وقع النصر مع أوفيني بعد إصرار شديد من الكرواتي زوران ماميتش، مدرب أصفر العاصمة آنذاك، رغم عدم جاهزيته البدنية.

وبعد 963 يوما من توقيع أوفيني للنصر، تواجه المدافع البرازيلي وبطل مونديال 2011 مع زوران، مدرب الهلال الحالي، وكان هو من أحزنه في الديربي عندما ارتقى برأسه للكرة في مناسبتين وكلتاهما انتهتا بأهداف حسامة، فهدفه الأول داء ليعيد الفريق إلى التفوق بعدما كان متعادلا، والثاني جاء في الدقيقة 97 ويعيد فريقه للتوفق مرة أخرى.

ويعشق أوفيني مشاهدة الأفلام، ويرى أن “Invictus” للممثل الشهير مورغان فريمان ومات ديمون وفيلم ”Men of Honor” لروبرت دي نيرو من أفضل الأفلام التي شاهدها في حياته لما يحكيه من قصص يستفيد منها الشخص مدى الحياة.

ويرى أوفيني أن قدوته في كرة القدم هو المخضرم روجيريو سيني، حارس مرمى ساو باولو الهداف برصيد 131 هدفاً، كما ينسب فضل استمراره في كرة القدم إلى والده الذي يملك أكاديمية كرة قدم في كابيفاري مسقط رأسه، ومدربه في سانتوس أوزوالدو دي أوليفيرا.

Header ad

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

Header ad