مطـــاعم الرومانسية
مطـــاعم الرومانسية

سولسكاير.. مسيرة تدريبية ضعيفة لقاتل بايرن ميونخ

سولسكاير.. مسيرة تدريبية ضعيفة لقاتل بايرن ميونخ
Header ad
,

قد يبدو اسم النرويجي أولي جونار سولسكاير، مغمورا في عالم التدريب، إلا أن مسيرته كلاعب صنعت له شهرة كبيرة، في الملاعب الإنجليزية والأوروبية.

وكان سولسكاير، المدرب المؤقت الجديد لمانشستر يونايتد، هدافا من أعلى طراز، خلال الفترة التي قضاها مع الشياطين الحمر.

وقد ظفر بـ6 ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز، بين موسمي (1996-1997) و(2006-2007)، علما بأن اليونايتد دفع 1.5 مليون إسترليني، لاستقدامه من مولده النرويجي، في تموز/يوليو 1996.

وخلال موسمه الأول في إنجلترا، تمكن المهاجم النرويجي من تسجيل 18 هدفا في الدوري.

وخاض سولسكاير 235 مباراة في البريميرليج، بشكل إجمالي، سجل خلالها 91 هدفًا، كما شارك في 67 مباراة مع المنتخب النرويجي، محرزًا 23 هدفًا.

وتظل أهم لحظة في تاريخ سولسكاير، عندما سجل هدف الفوز القاتل على بايرن ميونخ (2-1)، بالدقيقة 93، في نهائي دوري أبطال أوروبا (1998-1999)، على ملعب كامب نو.

مسيرته التدريبية

عمل النرويجي كمدرب في موسم (2007-2008)، داخل الجهاز الفني المعاون للمدرب السابق للشياطين الحمر، أليكس فيرجسون، خاصةً على صعيد التدريبات الفردية للمهاجمين.

واستلم سولسكاير تدريب الفريق الرديف لليونايتد، في صيف 2008.

ورفض صاحب الوجه الطفولي عرضا لتدريب منتخب بلاده، بعد إقالة أجي هاريدي من منصبه، مؤكدا أنه يحتاج المزيد من الوقت لتطوير نفسه.

وفاز سولسكاير مع مانشستر يونايتد، بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للفرق الرديفة، موسم (2009-2010)، قبل أن يتجه في عام 2010 لتدريب مولده، الذي فاز معه بلقب الدوري المحلي مرتين، عامي 2011 و2012، إضافة إلى كأس النرويج عام 2013.

وخلال الفترة الأولى التي قضاها مدربا لمولده، فاز سولسكاير في 69 مباراة، من أصل 125، مقابل 25 تعادلا و31 خسارة، بنسبة انتصارات بلغت 55.2%.

وترك سولسكاير مولده، ليشرف على تدريب كارديف سيتي، في يناير/كانون ثان 2014، في تجربة لم تلق النجاح المتوقع، حيث هبط الفريق بقيادته إلى دوري الدرجة الأولى، بنهاية الموسم.

وتواصلت نتائجه المخيبة، لتتم إقالته من منصبه، في أيلول/سبتمبر من العام ذاته.

وخاض سولسكاير 30 مباراة مع الفريق الويلزي، حقق خلالها 9 انتصارات فقط، مقابل 5 تعادلات و16 هزيمة، بنسبة فوز بلغت 30%.

وعاد النرويجي لتدريب مولده، في أكتوبر/تشرين ثان 2015، وتمكن في موسمه الأول بعد العودة، من قيادة الفريق لاحتلال صدارة مجموعته، في الدور الأول من الدوري الأوروبي، على حساب فنربخشة التركي، وأياكس الهولندي، وسيلتيك الاسكتلندي، قبل أن يودع المسابقة في الدور التالي، على يد إشبيلية الإسباني.

وحل مولده بقيادة سولسكاير وصيفا لبطل الدوري النرويجي، في الموسمين الأخيرين، علما بأنه مدد قبل أسبوعين، عقده مع النادي، إلى عام 2021.

Header ad

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

Header ad