مطـــاعم الرومانسية
مطـــاعم الرومانسية

الأميركي روني بيكر نجم صاعد في عالم ألعاب القوى

الأميركي روني بيكر نجم صاعد في عالم ألعاب القوى
Header ad
,

لم يسبق للأميركي روني بيكر المشاركة في بطولة عالم خارج القاعات، لكن بعد تألقه في 2018 بدأ العداء الحائز على برونزية بطولة العالم داخل القاعات، في التفكير في نسخة العام المقبل بالعاصمة القطرية الدوحة.
وقال أتو بولدون الحائز على 4 ميداليات أولمبية “أصبح منافسا مرهوب الجانب، والأمر لا يقتصر فقط على البطولات داخل القاعات”.
والعداء الوحيد الذي سجل زمنا في سباق 100 متر هذا العام أسرع من رقم بيكر البالغ 9.87 ثانية، هو كريستيان كولمان حامل الرقم القياسي العالمي داخل القاعات.
وسجل بيكر 5 من أفضل 9 أزمنة هذا العام، حتى تخطاه كولمان في أواخر أغسطس.
وقال بولدون الذي يعمل في التحليل التلفزيوني “لو واصل طريقه فانه سيكون من المنافسين على ميداليات في بطولتي العالم المقبلتين ودورة الألعاب الأولمبية 2020”.
وتابع “يملك كل الإمكانات لتحطيم 9.7 ثانية، لا أعتقد أن الأمر سيتطلب تسجيل 9.6 ثانية للفوز في الدوحة أو في الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو”.
ويشارك بيكر بانتظام في بطولات داخل القاعات وفاز باللقب الأمريكي في سباق 60 مترا في 2017، وأصبح بعدها بعام واحد، خلال البطولة الوطنية الأمريكية، ثالث أسرع عداء في سباق 60 مترا بزمن بلغ 6.40 ثانية ليحتل المركز الثاني خلف كولمان.
لكن السباقات خارج القاعات هي التي وضعت العداء المقيم في تكساس في دائرة الضوء عالميا.
* بيكر يجني ثمار ثبات المستوى
وقال بيكر في مقابلة عبر الهاتف “أمضيت موسما رائعا، حققت 5 أرقام شخصية، سجلت أفضل رقمين أو 3 عالميا”.
وفاز بيكر في 4 لقاءات بالدوري الماسي كما حل ثانيا وراء كولمان في نهائي سباق 100 متر في الدوري الماسي، ليكتب قصة نجاح جديدة.
وقال بيكر “شاركت في 13 سباقا لمسافة 100 متر خارج القاعات الموسم الماضي، خسرت 3 منها وحللت ثانيا في كل مرة، ثبات المستوى كان رائعا وهو ما أسعدني جدا”.
وبيكر هو الأكبر سنا في جيل من المتسابقين الموهوبين من الولايات المتحدة (25 عاما)، لكنه لا يحظى بنفس شهرة كولمان (22 عاما) الحائز على فضية بطولة العالم في سباق 100 متر ونواه لايلز (21 عاما) الفائز بسباق 200 متر في الدوري الماسي، وحامل الرقم القياسي العالمي في سباق 300 متر داخل القاعات.
وتضم الولايات المتحدة أيضا جاستن جاتلين بطل العالم في سباق 100 متر الذي سيكمل عامه 37، في فبراير المقبل.
لكن لا يمكن الآن إغفال خطورة بيكر.
وقال بولدون “حدثت أشياء كثيرة في 12 أو 16 شهرا الماضية، إنه شخص مختلف”.
وتابع “بدا انه سيكون متخصصا جديدا في سباق 60 مترا، لكن في آخر عام شاهدت الطريقة التي يتعامل بها روني مع آخر 40 مترا في السباقات، والتي لا يحتاج معها إلى أن يكون الأسرع عند الانطلاق، يعلم أن سباق 100 متر يتطلب فلسفة مختلفة”.
*بيكر يوافقه الرأي
وقال بيكر “أعتقد أن أفضل أداء لي في السباقات يكون في نهايتها، أشعر بقدرتي على التسارع وأركض بقوة واستطيع المحافظة على سرعتي لفترة كافية من الوقت”.
وقال بيكر الذي يرتبط بصلة قرابة بعيدة مع تايسون جاي حامل الرقم القياسي لسباق 100 متر “الأمر ليس بسبب الجماهير أو غيرها، في بعض الأحيان يتشتت ذهني بسبب المنافسين في السباق ذاته، العمل على علاج الأمر سيكون من مفاتيح تطوري في المستقبل”.
وأوضح بولدون إن المزيد من المشاركة في سباق 200 متر قد يساعد بيكر على التألق.
وأشار “المجموعة الأخيرة من المتسابقين الذين هيمنوا على منصات التتويج من يوسين بولت إلى جاتلين وغيرهم كلهم يشتركون في شيء واحد، وهو الارتباط الوثيق بسباق 200 متر”.
وأضاف “يتعين عليك المشاركة في سباقات 200 متر بنفس قدر سباقات 100 متر، هذا ما يجعل منك منافسا لا يشق له غبار في سباق 100 متر، عندما تشارك في سباقات 200 متر كثيرا، يصبح سباق 100 متر أقصر في نظرك وأكثر يسرا”.

{{gallery}}

Header ad

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

Header ad